ماربيا السبّاقة في استقطاب السيّاح العرب

يساهم الطلب المتزايد على المنتوجات “الحلال” في اسبانيا، وخاصة في الاندلس، في ازدهار هذا القطاع الذي يشهد نموا غير معهود، محققا مبيعات بقيمة 620 مليون يورو. وبفضل المكانة الخاصة التي تحتلها اسبانيا عند العرب عامة والمسلمين خاصة، لما تقدمه من تراث عربي يميزها عن سائر البلدان الأوروبية، ارتفع عدد السيّاح المسلمين الذين يزورون إسبانيا كل سنة، فضلا عن المسلمين المقيمين في البلاد، ومعهم الطلب على المنتوجات والخدمات الحلال.

ومع أن الجهود المبذولة لتطويرهذا القطاع كثيرة من أجل تأمين المزيد من الخدمات والمنتوجات الحلال، غير أن الطريق ما يزال طويلا لتحقيق الأفضل. ومرة أخرى، كانت ماربيا هي السبّاقة في هذا المجال، فلقد حصل فندق ألندا ماربيا، منذ فترة وجيزة، على شهادة حلال الرسمية من معهد حلال الإسباني ومركزه في قرطبة، وهو تابع للمجلس الاسلامي ومنّظم لجميع النشاطات، والمنتوجات والخدمات الحلال في إسبانيا والدول المجاورة. وتعتبر هذه الخطوة فريدة من نوعها بحيث أن فندق ألندا هو من المؤسسات الفندقية النادرة في إسبانيا من حيث حيازته على هذه الشهادة وما يوفره لنزلائه ورواده من وجبات، وخدمات وتسهيلات تتوافق مع الشريعة الإسلامية. بالإضافة الى ذلك يتميّز الفندق بكونه يقع بالقرب من جامع الملك فهد، أحد أهم المعالم الإسلامية في ماربيا.

لطالما سعت ماربيا لاستقطاب السيّاح الأجانب والعرب القادمين اليها للاستجمام والاستمتاع بمناخها وشواطئها وجميع المرافق التي تؤمنها. وها هي، مرة أخرى، تقدم تنوّعا خلابا ومتجددا، وتوفر للسائح والمقيم، أينما  كانت اقامته في الكوستا ديل سول، الخدمات والوجبات الحلال في  فندق ألندا الراقي في قلب هذه البلدة النابضة.